كيفية التعامل مع المراهقين الذكور والمراهقين الاناث


 كيفية التعامل مع المراهقين الذكور والمراهقين الاناث


















قبل التطرق إلى عرض أساليب كيفية التعامل مع المراهقين الذكور والمراهقين الإناث في مرحلة المراهقة التى سيتم تصنيفها تاليا خلال المقال يتحتم علي أن أشرح لك مفهومين مهمين جدا. 



أول مفهوم هو: 

مفهوم المراهقة : 

"وهى المرحلة الانتقالية من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ والتغيرات التى تحدث خلالها من تغيرات فى النمو الجسمي ،والنمو الفكري،والنمو الاجتماعي،والنمو الشخصي على جانب بناء الشخصية".


    (post-ads)
ثانى مفهوم هو:

مفهوم التطور الفكري لدى المراهق: 

غالبا ما يطلق علماء النفس وعلماء التحليل الفكري على التطور الفكري خلال مرحلة المراهقة بأنه تطور فكرى طائش ،وذلك لأن الأشخاص المراهقين نادرا ما يمتلكون نظرة مستقبلية، فلا يدركون نتائج أفعالهم على المدى البعيد ، فهم غالبا ما يطلقون أحكامهم على الأمور بعبارات محددة ومطلقة، فهم ينظرون الى الاشياء بنظراتهم اما صحيحة أو خاطئة،رائعه أو سيئه،فاشله او ناجحه ليس هناك موازنة فى تحرى المواقف والتصرف الصحيح فيه لأنه يكون نابع من التغيرات التى يتعرض لها خلال فترة المراهقة ،وهذه التغيرات التي ذكرتها مسبقا وهى التغيرات الجسدية ،التغيرات الفكرية أو العقلية،التغيرات الشخصية المساهمة فى تكوين الشخصية لدى الشخص المراهق فنجد أن هناك ميول عاطفية وميول مجرد التفكير ولا يعتمد تفكيره ولا تصرفه في المواقف بناءا على خبره مسبقه في التعامل ،فيؤدى ذلك غالبا إلى التصرف الخاطئ الغير مرغوب فيه كما نقول تصرف طائش. 

تصنيف مراحل المراهقة: 

لذلك تم تصنيف مراحل المراهقة من قبل علماء النفس وعلماء الفكر وتحليل الشخصيه الى ثلاث مراحل : 

أول مرحلة: 

هى مرحلة المراهقة المبكرة : 

حيث تبدأ هذه المرحلة في سن الحادية عشر إلى سن الرابعة عشر. 

ثانى مرحله: 

مرحلة المراهقة المتوسطة : 

حيث تبدأ هذه المرحلة من سن الخامسة عشر إلى سن السابعة عشر. 

ثالث مرحله: 

مرحلة المراهقة المتأخرة : 

حيث تبدأ هذه المرحلة في سن الثامنة عشر إلى سن الواحد والعشرون. 

كيفية التعامل مع المراهقين الذكور  


التحدث مع الشخص المراهق من الأمور الصعبة جدا لأنه يكون ذو تغيرات جسدية وفكرية يكون إنسان "غير مستقر مزاجيا" أنا أسف على المعنى العمى المستخدم ولكن أعذرنى أيها القارئ لأن هذه المشكله تعتبر مشكلة حرجة وخطيرة جدا بمعنى أن التحدث فى الشئون الخاصة بهذه المرحلة مع الشخص المراهق فى الغالب تكون محرجة وغير متقبل التحدث فيها بالنسبه له. أيها الوالدين إذا كنتم تريدون التعامل مع ابنك المراهق يجب عليهم الأخذ فى الاعتبار عاملين مهمين: 

أول عامل: 

ما هى المعايير التى أستطيع من خلالها 

"أختيار الشخص المناسب للتحدث" مع الابن المراهق سواء كان مراهق ذكر أم مراهقة أنثى فهذه النقطة إذا كنت تريد الاطلاع عليها باستفاضة أكثر يمكنك الاطلاع عليه من خلال
هذا اللنك ←اضغط هنا:معايير اختيار الشخص المناسب للتعامل مع المراهق. 
تانى عامل:

 معرفة "شخصية الشخص المراهق" 

وما هي الجوانب المميزة في شخصيته التي تستطيعين من خلالها الدخول إليه من أجل عمل حوار بناءا ذو نتيجه مثمرة غالبا ما تكون هذه الجوانب هى. 

الجانب الدينى النزعة الدينية عند الشخص المراهق : 

إذا كان الشخص المراهق تدينه قوى يجب تنبيه إلى حكم الدين فى هذا الفعل الخاطئ من أجل تجنبه والبعد عنه. 

الجانب الصحى بالنسبة للشخص المراهق : 

يجب توعية الشخص المراهق بأضرار هذا التصرف المراهق الطائش على صحته سواء الصحه الجسديه و الصحة النفسية. 

الجانب الاجتماعي بالنسبة للشخص المراهق : 

اذا عرف أحد هذا التصرف المراهق كيف سيكون وضعك الأجتماعى بينهم بعد هذا التصرف وكيف ستصبح نظراتهم المواجهة اليك. 

الجانب المستقبلي بالنسبة للشخص المراهق : 

    (post-ads)

ما هى نظرة المراهق الى مستقبله وهل هو على اهتمام كبير بمستقبله وما هو تأثير هذا التصرف الطائش على مستقبله وما حجم الضرر الذي يسببه له على المدى البعيد فى المستقبل.

 كيفية التعامل مع المراهقين الإناث


كما قلت سابقا أن التحدث مع الشخص المراهق أمر صعب جدا وخطير حيث يكون عنده رفض واحراج كبير للتحدث فى مثل هذه الشئون وهذه النقطة تعد الأخطر بالنسبة للإناث لأن الشخص الذى يستطيع التحدث معها هو شخص معين له علاقة معينة بها لذلك إذا فشل هذا الشخص فى إجراء حوار معها أو تم رفضه لا نستطيع معالجة الأمر بسهولة ويمكن يؤدى الى نتائج عكسيه مضره على جميع المتغيرات فى هذه المرحلة من متغيرات جسدية وفكرية وشخصية يصعب معالجتها على المدى البعيد. 

لذلك رأى معظم علماء النفس والتحليل الفكري من الأفضل أن يكون الشخص الذى يتحدث مع "الإناث المراهقين" هي "الأم" لذلك يجب عليك أيتها الأم أن تكونى قدوة لأبنتك وأن تجعلها تثق بكى وأن تسمحي لها أن تأتى اليكى لتحكى اليكى مشاكلها ويجب أن تشاركها حلها ذلك كله سيسمح لك أيتها الأم ببناء علاقة قوية جدا مع ابنتك كما سيسمح لأبنتك بأن يكون سرها كله معك وتقبلها للتوجهات منكى يكون سهل جدا ونتيجة لذلك سيكون من السهل توجيها في هذه المرحلة بكل حكمة وفهم تتخطين هذه المرحلة أنتى وأبنتك بكل سلامه وبناء صحيح لشخصيتها بل ستجعلين هذه المرحلة ذو طفرة تغير مثمرة في بناء جميع النواحى لها. 

كيفية التعامل مع المراهق العنيد


من أصعب الفترات على الأنسان هى فترة المراهقة لأنه فى هذه الفترة يتعرض الى كثير من الضغوط والتغيرات الجسمانية ،والفكرية العقلية،والعوامل التى تساعد فى بناء الشخصية . لذلك فإن التعامل مع الشخص المراهق يجب ان يكون بحذر شديد لأن التعامل بجهل بما يتعرض له فى هذه المرحلة سيجعل منه شخص عدوانى وعنيد لذلك سأعطي لكم أيها الوالدين بعض من النصائح التى تساعدك وتساعد ابنكم على تخطى هذه المرحلة بنجاح بل ستجعل من ابنكم شخص متميز الشخصية تقويم السلوك والعقلية الفكرية. 

بعض النصائح للتعامل مع المراهق العنيد: 

أيها الوالدين حاولا أن تفهما بصورة علمية ما هي احتياجات أبنك المراهق وكونا على معرفة كاملة بظروف هذه المرحلة ولا تتعامل مع ما يصدر منه من أفعال على أنها أفعال مهينة سيئة تستدعى منكم الدخول معه فى مشاجرة تجعله يلجأ الى العناد بل يجب عليكما أن تتبعا أسلوب استراتيجي في التحدث مبني على تحليل جيد للموقف. أستخدما الأسلوب الهين فى التعامل وأبتعدا عن أسلوب القسوة في الكلام أو فى التعبيرات التي تظهر على ملامحهم. اذا كان ابنكم في حالة غضب فلا تتعرضوا له بالنقاش الحاد لأنه سيلجأ إلى العنف والعناد وفى الغالب ينطق بعبارات مسيئة سيكون لها أثر سيئ عليكما وعليه لذلك من الأفضل التحدث معه بعد ما يهدأ. أن فكر المراهق فى هذه الفترة يشعر أنه إنسان مسئول عن نفسه لا يرد تدخل أحد فى شئونه الخاصة ويريد بعض الاستقلالية في جوانبه الشخصية لذلك احرص أيها الوالدين على عدم اقتحام خصوصياته بشكل مستمر واتركوا له شيء من الاستقلالية والخصوصية. فى هذه الفتره حاولا أن تتقرب من ابنكم بشكل كبير اجعلوه صاحب لكم اتركوا فواصل الخواف بينكما اجعليه يأتي اليكما ليحكي لكم مشاكله وأبدأ بمشاركته حلها ولا تنفروا منه حتى لا يكره شخصيته في هذه الفترة ويكره هذه التغيرات التي يتعرض لها.


       (post-ads)
وأهم نقطة واجب التنويه عليها

 أن ما يحول الشخص المراهق الى مراهق عنيد هى نقطة الصدام التى يتعرض لها عند تصرفه تصرف مراهق طائش تبدأ نظرات الاستنكار توجه اليه وتبدأ الصدمات بينه وبين الآخرين مما يجعله يكره ذاته ويلجأ إلى العناد والشعور بعدم الاستقرار الذهنى وانعدام الثقة وعدم القدرة على التصرف حيال المواقف خوفا من الوقوع فى الخطأ وتعرضه الى حدوث ما حدث معه مسبقا وتتوالى الأحداث التى تجعل من شخصيته المستقبلية شخصية ضعيفة غير متزنة. لذلك أيها الوالدين أعلم علم اليقين أن هذه الفترة هي فترة خطيره جدا هى فتره ذو حدين على ابنكم من حيث التكوين الجسمانى والتكوين الفكري العقلي وتكوين الشخصية المستقبلية على المدى البعيد . فإذا كان التعامل معه بجهل فسيصبح الشخص المراهق في المستقبل شخص غير متزن التفكير والعقل يكون عنده عدم ثقة وصعوبة اتخاذ قرار. أما إذا كان التعامل معه بشكل علمى صحيح ستكون هذه الفترة هى طفرة تكوينه الجسمانى والعقلى والشخصى فى المستقبل وسيصبح أنسان متميز جدا فى تفكيره وأسلوب تعامله ومواجهته للمواقف واتخاذه للقرارات السليمة تجاه مواقف الحياة. 

يمكنك الاطلاع ايضا على 
مواضيع ذات صلة:- 

التسمية

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *